بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 29 يوليو، 2011

فرصة عمرك .. آخر فرصة

فرصة عمرك .. آخر فرصة


الحياة مليئة بالتجارب ..

بالمآسي والأحزان ..

نخطئ .. ونندم ..

ومَنْ منّا لا يخطئ ..

هكذا الجميع ..

لكن الأفضل هو مَنْ يتعلم من خطأه ولا يكرره .. ويتوب عنه ويعود إلى الله ..
هذا هو الفوز العظيم ..

الكل ينتظر ..

بداخل كلٌ منا رغبة في العودة إلى طريق الهدى .. حتى وإن أظهر عكس ذلك .. فما من أحد إلا ويدرك أن الله سبحانه هو الحق وطريقه هو الطريق الصحيح ..

لكن الجميع يؤجل التوبة .. يؤجل السعي لهذا الطريق ..
ولكن .. إلى متى ؟!

هل تضمن أو تعلم كم تبقَّى لك في عمرك ؟!

ما من أحد يعرف أو يضمن هذا الشيء ..
وقد تكون هذه اللحظة هي آخر لحظات عمرك ..
لن استشهد بآيات قرآنية أو حديث .. لأن كلماتي يعرفها الجميع ..
لكن ما أريده هو إجابة سؤالي ..

كم تبقى من عمرك ؟! ومتى قررت العودة إلى الله ؟!

إن كان عندك مزيدًا من الوقت فلا تتأخر .. فعليك الكثير من العمل ..

لكنك لن تعلم كم من الوقت قد تبقى لك ..
لذلك .. اعلم أن هذه اللحظة قد تكون آخر لحظاتك ..

وها هو رمضان قد هلّ وأقبل علينا ..

فرصة عمرك الأخيرة .. فاغتنمها .. وإلا .. ستندم ..

ماذا لو تخيلت أنه بالفعل آخر أيامك في الدنيا ؟!
ماذا ستفعل ؟؟
على أي شيء وعلى أي الأعمال تتمنى أن تكون خاتمتك ؟!

مازالت رحمة الله بك لا حدود لها ..
يعطيك الفرص لتغتنمها .. فهيا إلى العمل .. واعلم أنه مهما عظمت ذنوبك .. فرحمة الله أعظم وأكبر ..

وحاول أن تنسى قليلاً ما يلهيك عن ذكر الله .. فكل ذلك من عمل الشيطان الذي يتمنى لو يصبح كل بني آدم معه في جهنم ..

ولو فكرت قليلاً ستجد أن كل ذلك باقٍ وموجود يمكن أن تتابعه فيما بعد .. وإن لم تفعل فلن تخسر شيئًا ..

إنما ما يضيع من طاعات ومن عبادات فلا يمكنك تعويضه أبدًا ..

وأخيرًا ..
(اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدًا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا)


كل عام والجميع بألف خير .. وهدانا الله جميعًا ووفقنا لما فيه الخير ..


 ۩ ★ ☾  

أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


الْقِيْثَارَةْ
سُهَى يَحْيَىَ

دعوة للأقوياء فقط ...


دعوة للأقوياء فقط ...


أصبحنا على مشارف شهر رمضان المبارك ..
أعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات ..

شهر العبادات والطاعات .. شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار ..

الكل يستعد لاستقباله .. والكل ينتظر أن يخرج منه برحمة الله ومغفرته وعتقه له من النار ..

لكن هناك مَنْ يغفل عن شيء مهم ..
هل ستصوم وتصلي وتذكي .. وأنت على خصام أو خلاف مع أي شخص ؟!
هل أنت موقن أن أعمالك ستُقبل منك وأنت تعصى الله سبحانه ورسوله الكريم !!
هل تضمن ذلك ؟!
لا أحد يضمن ..

كثير منا يقع في الخصام مع بعض الناس ..
أصدقاء .. زملاء .. والأكثر من ذلك .. قد يقع البعض في خصامٍ مع الأهل ..

وهنا لا يكون مجرد خصام .. بل قطيعة رحم وعقوق ..

هناك للأسف من يخاصم أبويه .. أخوته .. أخواله وأعمامه ..

فهل يستحق سبب الخصام أن تقطع الأرحام وتغضب الله ورسوله ؟؟

الكل ينتظر من الأخر المبادرة ..
ألا تعلم أن صاحب المبادرة هو الأفضل عند الله سبحانه ورسوله الكريم ..
قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم
"وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (آل عمران 133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" (آل عمران 134)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يحل لمسلم ، أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يعرض هذا ويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام " .

إذًا .. ففي كل الأحوال أنت المستفيد بالمبادرة .. إذا كنت مظلومًا فقد عفوت ونلت ثواب الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس .. وإن كنت ظالمًا فقد رجعت عن ظلمك ونلت أجر مَنْ يبدأ بالسلام ..

ومَنْ يؤجل هذه المبادرة فليتذكر أن الله قادر على قبض روحه قبل الموعد الذي حدده ليبادر ويسامح مَنْ قاطعهم وخاصمهم ..

الغريب أن الكثير منا يخطئ في حقوق الله سبحانه علينا .. ثم يتوسله سبحانه أن يغفر له ويسامحه .. ثم نجد العبد نفسه لا يسامح ..

ألا نخجل من الله !! نطلب منه ما نرفضه نحن ..

برغم صغرنا وضعفنا أمام الله سبحانه نطلب منه أن يسامحنا .. وهو .. العظيم جل شأنه .. مَنْ أمرنا أن نسامح بشرًا مثلنا .. لا نلبي !!

عجبًا لبني الإنسان !!

لقد قرأت بعض فوائد التسامح وأردت أن أنقلها لكم :
(1) خير المتخاصمين هو الذي يبدأ بالسلام ، كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم "وخيرهما الذي يبدأ بالسلام " . ولا تتحجج بأن خصمك هو الذي أخطأ ويجب أن يعتذر أو أن يبادر هو بالصلح .
(2) يفتح الله للمتصالحين 70 بابًا من الرحمة .
(3) الذي بيادر بالصلح يفتح له 69 بابًا من الرحمة ، فإن قبل أخاك المبادرة فله رحمة واحدة ، وإن لم يقبل بها فستحصل أنت على هذه الرحمة وتكتمل لك 70 رحمة .
(4) تذكر أن من مكارم الأخلاق : أن تعفو عن من ظلمك ، وأن تعطي من حرمك ،وأن تصل من قطعك .
(5) تحصل على عفو الله عز وجل " وليعفوا وليصفحوا ، ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم "
(6) لا تحرم نفسك وأخاك من مغفرة الله سبحانه ، عندما يغفر لجميع عباده في ليلة القدر ، إلا للمتخاصمين ، حيث يقول لملائكته ، أنظرا هذين حتى يصطلحا .
(7) لا تكن ناكرًا للجميل ، وتنسى محاسن أخاك ، واعلم أن كل البشر معرضون للخطأ .
(8) ألا تحب أن تكون آمنًا من سخط الله يوم القيامة ، إذًا ، لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنًا من سخط الله يوم القيامة .
(9) هل تعلم أن أعظم حسنة عند الله تعالى هي حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء .
(10) المبادر دائمًا هو الأقوى لأن المبادر متسامح ، والتسامح سمة الأقوياء الواثقين .
واعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عفا عن المشركين الذين آذوه وطردوه من مكة يوم الفتح .

كانت هذه دعوة مني .. لي ولكم .. لاستقبال رمضان والنفوس صافية راضية لا يشوبها أي شيء يفسد الطاعات والعبادات في هذا الشهر الكريم ..

فلنكن كالشهر .. في كرمه .. وفي صفاءه ..

هذه دعوة للأقوياء فقط .. فهل منكم مَنْ يستطيع تلبيتها !!

أنا لن أراك ولن أعرف أو يعرف غيري أنك فعلتها .. لكن الله سبحانه يراك .. فاثبت له سبحانه ولنفسك أنك قوي الإيمان .. قوي النفس .. قادر على كظم الغيظ والعفو عن الناس ونيل أعلى مراتب الصالحين ..

وانتظر النتيجة ..
فقط .. إن كنت قويًا ..

كل عام والجميع بألف خير .. وهدانا الله جميعًا ووفقنا لما فيه الخير ..


 ۩ ★ ☾  

أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


الْقِيْثَارَةْ
سُهَى يَحْيَىَ

الأحد، 24 يوليو، 2011

لكِ الله يا مصر

لكِ الله يا مصر


  • هل نزلت ميدان التحرير؟!
  • هل هتفت حرية .. عدالة .. ديمقراطية؟!
  • هل رفعت علم مصر على منزلك أو مكتبك؟!
  • هل اقتنيت دبوسًا أو وشاحًا مكتوب عليه 25 يناير؟!
  • هل ملأت كل مكان حولك بصور الشهداء الذين راحوا في سبيل تحقيق العدالة للجميع وطالبت بحقهم والثأر لدمائهم؟!
  • هل قرأت لهم الفاتحة ودعوت لهم أن يجعلهم الله سبحانه مع الشهداء والصديقين؟!
  • هل مازلت تنزل التحرير في كل جمعة وتختار لها اسمًا مختلفًا ثم تبدأ في طرح الطلبات وإلقاء اللوم على هذا وذاك حتى يتذكروهم دومًا ولا يتوانوا لحظة في محاسبتهم لكي لا تضيع ثورتنا؟!
  • هل هذا كل ما فعلته؟!
  • هل تظن نفسك ثائر بحق وأن ما حدث كان ثورة وتسير في طريقها الصحيح؟!
  • هل ترى رأيك هو الرأي الصائب الوحيد في العالم وعلى الجميع المثول له ؟! أم أنك تدرك أنك هكذا تكون قد فعلت مثلما فعل النظام البائد وتحجر على حرية الأخرين في إبداء رأيهم ؟! ولذلك لن تضع القوائم السوداء والبيضاء وتصنع فجوة غريبة بين أبناء الوطن الواحد ؟!
  • هل شاركت في تعذيب "البلطجية" بأسوأ ما يكون وقلدت تمامًا أساليب أمن الدولة التي طالما شكونا منها ؟! بل هل قمت بعمل تحقيقات مع "البلطجية" بنفسك وأيضًا استخدمت نفس الأساليب ؟!
  • هل عدت تمارس عملك بحماس أكبر وتوقفت عن تتضييع الوقت وأعطيب عملك أكبر طاقة ممكنة لتحقق أكبر إنجاز ممكن في أقل وقت ممكن ؟!
  • هل تعرف مَنْ هو السوبر مان القادر على تحقيق كل ما يريده 85 مليون شخص كلٍ منهم له الحق في أن يطلب مطالب عدة وعليه تنفيذها له في أقل وقت ممكن .. وإلا .. فليرحل الآن ؟!
  • هل تخيلت نفسك ولو للحظة رئيس وزراء الحكومة الحالية وقمت بعمل خطة منطقية ولا مثيل لها لتحقيق كل ما يحتاجه الجميع دون أدنى تقصير أو تأخير ؟!
  • والأهم .. هل رشحت نفسك لانتخابات رئاسة الجمهورية القادمة أم لا ؟! وماذا تنتظر ؟! أهناك في رأيك مَنْ هو أفضل منك ؟!
  • هل عندك من الشجاعة ما يكفي لتجيب على كل هذه الأسئلة بكل أمانة .. ثم تعيد قراءة إجاباتك لتدرك ما نحن فيه ؟!

    لا أحد ينكر أننا كان علينا أن ننتفض ضد الظلم ونضع له نهاية ..
    لكن لا أحد أيضًا ينكر أننا لا نفعل كل شيء على الوجه الأكمل ولا كما ينبغي ..

    طالت الحكاية وكثرت المشاهد الغريبة التي لا فائدة منها ولا داعي لها ..

    ما أتصوره أنا عما يحدث يشبه تمامًا إحدى السيدات قررت أن تدخل مطبخها لتصنع صنفًا من الحلوى .. قررت كل مَنْ معها في المنزل مساعدتها .. ثم جاءت الجارات .. ثم كل قانتات الشارع .. ثم الحي ثم نساء المدينة كلها ..

    تخيلوا كل هؤلاء على طبق حلوى واحد .. وتخيلوا مصيره

    تخيلوا أيضًا لو أن 85 مليون شخص قرروا ذلك

    كلٍ منهم له رؤية وتفكير مختلف عن الأخر .. وكلهم على صواب .. وكلهم متمسكون برأيهم

    النتيجة .. طبق حلوى .. أم ....... سأترك لكم الخيال على مصراعيه


    ماذا لو اقتسمنا المهام وأدى كلُ منا عمله .. ألن نقوم بما لا يتوقعه أحد في أقل وقت ممكن ؟!!

    لكن بهذا الوضع .. 

    لكِ الله يا مصر


    أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
    وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


    الْقِيْثَارَةْ
    سُهَى يَحْيَىَ

    السبت، 23 يوليو، 2011

    أنا عندي جنّية

    أنا عندي جنّية


    أنا عندي جنيّة
    آه .. 
    جنّية

    معاها عصايا سحرية
    أيوا يا جماعة ..
    سحرية

    مش مصدقين ؟!!
    طبعًا ..
    ما هي مش حاجة عادية


    أنا بتكلم بجد
    صدقوني
    دي حكاية حقيقية


    فاكرينها ؟!!
    من زمان
    كانت حكاية .. بقت منسية


    عارفين بتعمل إيه ؟!
    حاجات كتيييييير
    مش طبيعية


    بتاخدني بعييييد عن هنا
    هيا لمسة واحدة
    بعصايتها الدهبية

    وأطلع معاها القمر
    ألمس نجوم السما
    في لحظة بإيديا

    وأروح بعد البحور
    أشوف عجايب
    كتير مخفية

    يوم ما أطلب منها وردة
    تجيب لي بسرعة
    صحبة متنقية

    ولو سرحت شوية واتمنيت
    ألاقيها في ثانية واحدة ..
    حققتلي الأمنية

    لكن حاجة واحدة
    لو طلبتها
    متعرفش تعملها هيا

    كل ما أقولها عاوزة حبيبي
    تقولي كله يهون
    إلا الحاجة ديا

    أنا أصلي يادوب جنّية
    بعمل حاجات كتير
    بس خيالية

    أما حبيبك ياغالية
    ناديه بقلبك
    يجيلك بشوق وحنية

    أصل الحب ده شيء غالي
    ما تقدر عليه أبدًا
    عصايا سحرية



    أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
    وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


    الْقِيْثَارَةْ
    سُهَى يَحْيَىَ

    عندما تغيب عني


    عندما تغيب عني


    ღღღ 

    عندما تغيب عني

    أغمض عيوني وأتنفس بعمق

    فتأخذني نسمات الشوق حتى حدود القمر

    أجلس هناك

    بين النجوم

    بعيدًا عن كل البشر


    تبحث عيوني في كل بقاع الأرض عنك


    تراك عيوني

    ويطمئن قلبي عليك


    آآآآآآآهٍ يا حبيبي

    لو تدري كم اشتقت إليك


    وأغمض عيوني

    وأناديك


    لأجدك أمامي


    ها قد جئتني

    ها أنت معي

    ها أنت قد لبيت نداء قلبي


    آآآآآآآهٍ يا حبيبي

    لو تدري كم أنا أحبك

    ♡ ☆ ☽ ☁ ♡


    أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
    وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


    الْقِيْثَارَةْ
    سُهَى يَحْيَىَ

    الجمعة، 22 يوليو، 2011

    هكذا سأكون

    هكذا سأكون



    سأكون
    حيث أريد أن أكون

    سأبني حاجزًا من الصمت
    وأدخل في حالةٍ من السكون

    سأسكت .. واستمع
    وانظر فقط في العيون

    سأرى مَنْ يَصْدق
    وأعرف مَنْ يخون

    هكذا سأعيش
    بهذا العالم المجنون

    وإن أرادوا خداعي ...
    فهم حقًا ساذجون

    تخيلوا صمتي ضعفًا
    لكن هكذا هم يظنون

    وهل هناك سوى الصمت
    في عالمٍ بالخداعِ مسكون ؟!

    أصمت .. لكنني أتعلّم
    في غفلتهم .. وهم يضحكون

    لكنني سابتسم في النهاية
    ويأتي دورهم ليبكون

    فرب العبادِ عادل
    لكنهم هم الغافلون

    هكذا سأكون أنا
    بين كل هذا الجنون




    أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
     
    وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ




    الْقِيْثَارَةْ

    سُهَى يَحْيَىَ

    الجمعة، 15 يوليو، 2011

    دَعْنِيْ أُلَامِسُ الْنُّجُوْمِ

    دَعْنِيْ أُلَامِسُ الْنُّجُوْمِ


    احْمِلْنِيْ فَوْقَ ذِرَاعَيْكَ

    دَعْنِيْ أُلَامِسُ الْنُّجُوْمِ


    دَعْنِيْ أَرْقُصُ بِيْنِ يَدَيْكَ

    دَعَ هَذَا الْاحْسَاسْ يَدُوْمُ


    دَعْنِيْ أَفْرَحُ قَلِيْلاً

    دَعْنِيْ أَنْسَىَ الْهُمُوْمِ


    دَعْ شَمْسُ حَيَاتِيْ تُشْرِقُ

    وَلْنَقُلْ وَدَاعَاً لِّلْغُيُوْمِ


    وَلْنَتْرُكْ كُلِّ شَيْءٍ

    وَلَا نَهْتَمْ بِمَنْ يَلُوْمُ


    كَمْ أَرْغَبُ أَنْ أَحْيَا يَوْمًا

    أَنَا وَأَنْتَ .. وَأَحْلَامِ قَلْبِيْ الْمَغْرُوْمْ


    فَلَا تَنْسَىْ أَنْ تَبْنِيَ لِيَ قَصْرًا

    هُنَا حََبِِيبِِي .. فَوْقَ الْنُّجُوْمِ






    أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ


    وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ






    الْقِيْثَارَةْ


    سُهَى يَحْيَىَ

    الخميس، 14 يوليو، 2011

    أنا كل النساء

    أنا كل النساء


    لست أنا
    أنا لست هواء

    لست كأي بشر
    ولست مجرد اسم من الأسماء

    لست شيء
    بل أنا كل الأشياء

    أنا لست مجرد امرأة
    بل أنا كل النساء

    أنا أميرة متوّجة على عرش قلبك
    وكل مَنْ بعدي في عينيك سواء

    بدوني لن تكون
    بدوني ستموت بين الأحياء

    هكذا أخبرتني
    هكذا كان أول لقاء

    أتذكر ؟ هكذا وصفتني
    وأقسمت مرارًا بالوفاء

    وتركتني لأحلامي
    فاحتلت كل الفضاء

    لا .. لا تظنني مغرورة
    فهكذا يظن الجهلاء

    لكنني فقط أذكِّرك
    هذا ما بي من كبرياء

    رغم ما بداخلي
    من كل الطيبة والصفاء

    حقًا هكذا أنا
    إن شئت أنت أم لم تشاء

    الآن أنا سأرحل
    سأتركك تغرق في الشقاء

    قبلاً أنت جرحتني
    وأغرقت قلبي وروحي بالبكاء

    قبلاً عذبتني
    وعكرت بلونِ الجرحِ النقاء

    ستذكرني كل لحظة
    وتحيطك كل ليلة أحزان المساء

    واعلم .. لن يسامحك قلبي
    فارفع يداك من الآن إلى السماء

    وليغفر لك ربي
    اسأله كثيرًا .. وتوجه له بالدعاء

    لأنك لم تخسر امرأة
    بل خسرت .. كل النساء


    أتمنى أن تعجبكم كلماتي
    ولكم دومًا خالص تحياتي



    القيثارة

    سهى يحيى