بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 31 أكتوبر، 2010

فراشة تحترق

فراشة تحترق


فراشة ..
وما أجملها !!
ما أرقها !!

الكل يحبها ..
الكل يتمنى أن يراها ..

ها هي ..
حلقت عاليًا ..
طارت ..
طارت كثيرًا ..
حطت بجناحيها الملونين على كل الزهور ..
كانت تستنشق عبيرها ..
كانت سعيدة ..
كانت .. وكانت .. وكانت ..

ولكنها ..
فراشة ..

حلقت كثيرًا ..
ارتفعت عاليًا ..
نسيت الزمان والمكان ..
نسيت أنها فراشة ..
ضعيفة ..
نسيت أنها فريسة ..

طارت ..
ارتفعت ..
نحو الضوء ..

إنها تحب النور ..
تعشق الضوء ..

اقتربت ..
اقتربت أكثر ..
وأكثر ..
وأكثر ..

وكانت المفاجأة ..
كان النور نارًا ..
أحرقتها ..
قتلتها ..
أنهت حياتها ..

هذه نهاية كل الفراشات ..
تركض نحو النور ..
وتجده في النهاية نارًا تحرقها ..

فاحذروا يا فراشات ..


أتمنى أن تعجبتكم كلماتي
ولكم جميعًا خالص تحياتي





قيثـــــــ الرومانسية ـــــــارة

السبت، 30 أكتوبر، 2010

قلبي يتألم

قلــبي يتــألم


قلبي يتألم ..
يبكي ..
يتوسلك ..

وأين أنت ؟!

تراني أبكي أمامك ..
أعتصر ألمًا ..
ولا تتحرك ..

يا مستبد ..
كيف يمكنك أن ترى دموعي وتصمت ؟!
ترى عذابي وتسكت ؟!
ترى النيران تشتعل في قلبي الصغير ولا تتحرك ؟!

لا ..
أعلم قلبك حنون ..
رقيق ..
لا يقوى على ذلك ..

فكيف ؟!

هل لم أعد حبيبتك ؟!
هل أصبحت خارج حدود قلبك ؟!

سيدي ..
لم أعلم لقلبي مسكنًا سواك ..
لم أعهد لروحي رفيقًا إلاك ..
وإن كنت قد كرهتني .. فأنا .. أتحداك ..

أنا بداخل قلبك حتى النهاية ..
لن أرحل ..
حتى وإن قررت أنت الرحيل ..

لن أترك قلبك ..
إنه ملكي مهما فعلت ..
ولست أنا من تستسلم ..

أنا الطفلة التي لا تقوى على جرحها ..
أنا المرأة التي لا يمكنك أبدًا فراقها ..

أنا حبيبتك ..
هل نسيت ؟!

سانتظرك ..
لكن قد أعيد سحرك عليك ..
قد أعذب قلبك القاسي الذي استلذ عذابي ..
فاحذرني ..

لا ..
لا تحذر ..
فأنا في هواك أسيرة ..
لا أقوى على عذابك ..
مهما عذبتني ..

حبيبي ..
مازلت انتظرك ..




أتمنى أن تعجبكم كلماتي
ولكم جميعًا خالص تحياتي

***

القيثارة
سهى يحيى 

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

مجنونة أنا

مجنونة أنا


مجنونة أنا ..
أعشق الجنون ..

مجنونة أنا ..
أكون أو لا أكون ..

مجنونة أنا ..
أهوى لغة العيون ..

مجنونة أنا ..
ويقتلني السكون ..

مجنونة أنا ..
لكن قلبي حنون ..

مجنونة أنا ..


أجل .. مجنونة ..
أعشق الحب وجنونه ..
أعشق الحياة ..
أهوى الجنون ..

أريدك مجنون مثلي ..
أريدك أن تنسى كل ما في الكون ..
إلا أنا ..

دعني أحلق في سماء العشق ..
فوق ذراعيك أنت ..

دعني أملك النجوم ..
وحدي ..
دعني أسكن القمر ..

دعني أكون أنا ..
ولا تقيدني ..

دعني أعشق ..
ثم ألعب وألهو كالصغار ..
لا أخشى اللوم ..
ولا أهتم ..

دعني أكون أميرة على حصون قلبك المجنون ..

دعني ..
فأنا مجنونة ..
وإن لم تُجن مثلي ..
فلم تعشقني ..

وحينها ..

دعني للأبد ..


قيثـــــــ الرومانسية ـــــــارة

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

يُحكــى أن

يُحكــى أن

يُحكى أنه في يومٍ كان ياما كان ..

كان هناك طفلٌ يلعب في الأركان ..

يغني ويرقص ويدندن بأحلى الألحان ..

وكثيرًا ما يقرأ ما يحفظ من القرآن ..

ثم آتى عليه والده بكل الحب والحنان ..

أعطاه سلة مليئة من كل خيرات الرحمن ..

جمعها له من كل اتجاهٍ ومكان ..

خضروات وفاكهة وعصائر وألبان ..

وحلوى وشيكولاتة وبونبون ولبان ..

وتركه وذهب هو مع الأصحاب والخلان ..

جلس الطفل سعيدًا ولكنه كان حيران ..

من أين يبدأ والحيرة ستصيبه بالجنان ..

وفجأة أتت له ساحرة آخر الزمان ..

ومدت يدها لسلته تبعثر ما فيها قد كان ..

وتركت له الحلوى والشيكولاتة والبونبون واللبان ..

وجلست تحكي له أشياء ليست في الحسبان ..

وأصبح الطفل على كل ذلك قد أصابه الإدمان ..

كالدمية لا حول لها أمام شر الإنسان ..

عاد الأب فوجد ابنه في ذلٍ وهوان ..

تبدو عليه حالة غريبة من الهزيان ..

صاح الأب .. ويلي .. لكن ما الفائدة الآن ..

هو مَنْ تركه وحده مع سلة ظن فيها الأمان ..

لكن الساحرة أوقدت فيها النيران ..

وحولت كل ركنٍ فيها إلى بركان ..

ما فيها من ركنٍ واحد يروي عطش الظمآن ..




كانت هذه محاولة لتشبيه ما حدث مع القنوات الدينية التي تم إلقائها خارج السلة ..
فما رأيك في السلة الآن ؟!



*******

 
مع خالص تحياتي

 
القيثــــــــارة

الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

استيقظت من نومي ..

استيقظت من نومي ..

استيقظت من نومي ..
ونظرت إليها ..
كانت أمامي ..
أراها كل يوم ..
لكن اليوم ..
لم أعرفها ..

ظللت اتساءل ..
مَنْ هذه المخلوقة ؟!
مَنْ تكون ؟!
أراها ولا أعرفها ..
أعرف الملامح ..
لكن أجهل ما وراءها ..
مَنْ هذه الغريبة عني ؟!
لماذا تنظر لي هكذا ؟!
ماذا بيني وبينها ؟!

صرت أجهل مَنْ هي ..
لكنها تنظر إليّ بقوة ..
تعرفني هي ..
ولا أعرفها أنا ..
تنظر إليّ نظرة مخيفة ..
ولا أدري السبب ..

وكأنها تلومني على حالها ..
تحملّني ذنبها ..
تخبرني أنني وراء كل ما حدث لها ..

يا إلهي !!
ماذا فعلت أنا !!

أتعلمون مَنْ هي ..

هي مَنْ كنت أنا ..
هي نفسي ..
تلومني ..
تأنبني ..
تواجهني في مرآتي ..

هكذا كنت أنا ..
لكن تغيرت ملامح ما بداخلي ..
تغيرت المعاني في عيني ..
لم أعد تلك الطفلة البريئة التي ترى الدنيا من وراء نظارة وردية بلا أي عيوب ..
بل أصبحت أراها بكل عيوبها ..

كانت نفسي حزينة ..
وتلومني ..
تتمنى لو تنازلت عن النظرة الجديدة للحياة ..
تتمنى لو أعود الطفلة البريئة التي في المرآة ..
لو أحررها من أسرها بداخلي ..

تُرى .. هل يمكنني ؟!

أجل ..
يمكنني ..
لأنها أنا ..
بداخلي ..
قد تختبئ ..
لكن لا تموت ..
قد تتمرد ..
لكنها ستظل طفلة ..
موجودة ..
لا ولن تموت ..
مهما وارتها الأيام عن الأنظار ..

ستظل أنا دومًا هي تلك الطفلة ..
وتظل الصورة الجديدة ..
 مجرد انعكاس واقع أليم في مرآة ..
وسرعان ما يزول ..
ويزول معه الألم ..



ولكم دومًا خالص تحياتي



القيثــــــــــــــارة

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

سأعلّمك مَنْ أنا

سأعلّمك مَنْ أنا


احذرني ..
مازلت لا تعرفني ..
احذر تمردي ..
قد أصيبك بالجنون ..
قد أفتك بقلبك المغرور ..
قد أنسيك نفسك .. يومك وأمسك ..

قد تنقلب رقتي في لحظة إلى بركان من القسوة ..
لا تستهين بقدرتي ..
قد أفعل ما لا يخطر ببالك أبدًا ..
ستكون الرقيقة .. قوية ..
وتكون الحنونة .. شرسة ..
سأكون نمرة متوحشة في وجهك ..
مادمت لم تحذرني ..
مادمت استهترت بمشاعري ..
مادمت لم تقّدر حبي وجنوني ..
مادمت لم تقّدر عشقي وسهر عيوني ..

هذه فرصتك ..
الآن أحذرك ..
وغدًا ..
ستتفاجئ ..
لكن تذّّكر جيدًا ..
هكذا حولت حبي .. إلى تمرد ..
ها أنا المتمردة ..
قوة لا يُستهان بها ..
عليك أن تحذر ..
سأنتقم ..
سأنتقم لقلبي الجريح ..
سأنتقم لابتسامتي التي فارقتني ..

سأعلمك السهر .. وأنام أنا ..
ستركض ورائي .. وأضحك أنا ..
سأعلمك أنا .. ما دمت لا تعلم .. مَنْ أنا ..


القيثــــــــــــــارة

السبت، 23 أكتوبر، 2010

في يوم زفافها

في يوم زفافها

كانت ..
كالملاك في زيها الأبيض ..
أميرة متوجة ..
لا مثيل لها ..
والكل مسرورٌ من أجلها ..
كانت تتألق .. تبتسم ..
سعيدة من كل قلبها ..

وهو ..
ها هو ..
فارسها الذي انتظرته طويلاً ..
بجوارها ..
تنطق عيناه بكل حبٍ لها ..

الكل يتراقص على دقات القلب التي لا تتوقف من شدة الفرحة ..
الكل يتمنى لها السعادة ..
الكل يضحك ..
وتملأ عيونهم الفرحة ..
والورود في كل مكان ..

ها هي صديقتي يوم زفافها ..
وكأنها جزء مني ويتركني ليذهب برفقة شخصٌ أخر ..
لكنه حبيبها ..
فلن أحزن ..
فهي .. سعيدة ..
وأنا سعيدة من أجلها ..
حقًا ساشتاق إليها ..
لكن ما يريح قلبي .. أنها سعيدة ..
سانتظرها ..
وأدعو لها ..

هكذا هي الحياة ..
دومًا نفترق فيها ..
لكن ما أحلى الفراق السعيد .. مادمنا نعلم بقرب اللقاء ..

هكذا يشعر أهلها ..
مثلي ..
وهكذا سيشعر أهلي وأصدقائي يوم زفافي ..
لكني لن أغيب ..

فحب الأهل والأصدقاء لا مثيل له ..
لا يضاهيه حب ..
ولا منافس له ..
ولا يبلى أبدًا .

صديقتي ..
من كل قلبي أهنئكِ ..
وأدعو لكِ بالسعادة والهناء ..
وانتظركِ .. صديقتي ..



********* 
القيثــــــــــــــارة

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

صوت من الماضي

صوت من الماضي



صوتٌ من الماضي يناديني ..

آتاني من حيث لا أدري ..

يذّكرني ..




مازلتِ كما أنتِ ..

لم تتغيري ..

مازلتِ قوية .. حنونة ..




لا ..

لم أعد كما أنا ..

بل غيرتني الأيام ..




لا ..


كيف لها ؟!!

لا تسمحي لها أن تغيركِ ..

لا تكوني سواكِ ..





لم أعد بنفس القوة ..

هزمتني الحياة ..

وضاعت أحلامي ..





لم أعتاد منكِ اليأس ..

دومًا صديقتي كنتِ صوت الأمل ..

لا تستسلمي ..





الأمر ليس بيدي ..

كانت الأيام أقوى مني ..





لا .. بل كوني قوية ..

عودي ..

فطريق العودة سهل ..

وإن لم تقوي على الألم .. سيهزمك ..





صديقي ..

دوام الحال محال ..

وهكذا الحياة ..





صديقتي ..

الله في علاه يراكِ ..

ويعلم ما بكِ ..

فلا تيأسي أبدًا من رحمته ..





معك كل الحق ..

هكذا عرفت طريقي ..

وأشكرك جدًا يا صديقي ..




***

أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ

وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


الْقِيْثَارَةْ

سُهَى يَحْيَىَ

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

كلمات نسائية جدًا .... متى تكره حواء .. آدم ؟!

كلمات نسائية جدًا ....
متى تكره حواء .. آدم ؟!


لا تلومني إن قلت لا أحب ..
فأنا حقًا .. لا أحب ..

إن كنت تعشق ذلي وانكساري ..
فأنا .. لا أحب ..

إن كنت تعشق دموعي وآلامي ..
فأنا .. لا أحب ..

إن أردت أن تحيا فوق كبريائي ..
فأنا .. لا أحب ..

إن تلذذت بعذاب قلبي .. وغيرتي ..
فأنا .. لا أحب ..

إن لم تثق بعقلي وذكائي ..
فأنا .. لا أحب ..

إن تصورت أنني دمية تحركها كيفما تشاء ..
فأنا .. لا أحب ..

لا أحب أن تعشقني كسائر النساء ..
فأنا غيرهن ..
أنا لست مثلهن ..
أنا أميرة مملكة الحب ..
أعشق الجنون في الحب ..
أعشق .. الصدق .. الحرية .. الانطلاق ..

لكني إن عشقتك ..
ستأثر قلبي رغمًا عني ..
سأسعد بهذا الأسر ..
لن أملّ .. لن أغضب ..
بل .. سأحب ..
حقًا .. سأحب ..
فأنا والحب .. رفيقان .. حبيبان .. عاشقان ..
لن تملك قلبي بالقسوة ..
لن تأسر روحي بالقوة ..
أنا مَنْ تأمر هنا ..
أنا الأميرة .. لا تنسى ..

وأنت .. مَنْ أنت ؟!
هل أنت الفارس المُنتظر ؟!
هل تملك أن تأخذني بعيدًا عن دنيا البشر ؟!

أنا المغرورة بلا تكبر ..
والضعيفة بلا انكسار ..
أنا القوية دون قسوة ..
والحنونة دون أعذار ..

أنا هي أنا ..
فمَنْ أنت ؟!
أترى في نفسك أنك تستحقني ؟!
تستحق حبي ؟! جنوني ؟! عشقي ؟!
ماذا ترى ؟!

أتراني كغيري من النساء ؟!
أراني لست كغيري ..
فكيف تراني أنت ؟!

إن رأيتني كغيري ..
فعفوًا ..
لم تراني بعد ..
وحتى تشفى عيونك وتراني ..
فأنا .. لا أحب ..




قيثـــــــ الرومانسية ـــــــارة

 

الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

رسالة من نونو

رسالة من نونو



أنا نونو ..
نونو قوي .. لسه في بطن مامتي ..
بس حبيت أرغي شوية .. أصلى قاعد هنا لوحدي ..
صحيح آخر دلع .. بس برضه نفسي اتكلم ..
كمان ماما مدوخاني معاها .. طول النهار محسساني إني في الملاهي .. طالعة نازلة مش بترتاح ولا بتريحني ..
من شغلها .. لشغل البيت .. لأخواتي .. طول النهار كده ..
وأخواتي بقى .. طول النهار دوشة وشقاوة .. وماما تصرخ فيهم علشان يسكتوا .. علشان يقعدوا يذاكرولهم كلمتين .. بس هما دايمًا مش بيسمعوا الكلام .. ويقولولها ما هو مفيش فايدة من المذاكرة دي ..
ما أخونا الكبير أهو .. طلع عينه في الثانوية العامة .. وجاب مجموع كبير .. وما دخلش بيه كلية كويسة ..
وفي الآخر قاعد لا شغلة ولا مشغلة ..
أما بابا بقى .. فطول النهار يزعق ويتخانق مع ماما .. ويشتكي من الأسعار اللي بقت نار .. والزحمة في الشارع .. وقسوة الناس وجشعهم .. وطابور العيش اللي ما بيخلصش .. والفواتير اللي بقت نار .. ميه وكهربا وغاز وتليفون .. والنظافة اللي بندفعها ومابنشوفهاش .. حراااااااااااام ..
وكمان الكوسة اللي في الشغل .. بتطلع عينه ومش بياخد حقه ومديره هو اللي ياخد مجهوده .. والنفسنة بين زمايله .. وحاجة عجب ..
كل ده وأنا سامعهم وساكت ..
وخالي كمان .. عاوز يخطب حبيبته .. بس ما باليد حيلة .. خالي شغل وجيوبه مفلسة .. ولا عارف يجيب شبكة ولا شقة ولا عفش .. ولا حتى دبلة فضة ..
وأهل العروسة محكمين رأيهم .. شقة 100 متر وعلى النيل .. وشبكة بكام ألف جنيه .. اعذروني لسه مابعرفش أعد .. ويكتب مؤخر كبير قوي .. وكمان لازم يجيب تامر حسني يغني في الفرح ..
وهما كمان عمالين يجيبوا في فرش وسجاد وستاير وصيني وحاجات ليها العجب .. معظمها بيتحط كده من غير لازمة ..
وعمي اللي بيجي يشكي لبابا همه .. أصل ولاد الحرام نصبوا عليه وأخدوا تحويشة العمر .. وعشموه بالسفر .. أتاريهم يقصدوا سفرهم هما .. هما اللي أخدوا فلوسه وسافروا ..
بس أحلى حاجة بقى تيتة وجدو .. دول اللي زي العسل .. وعاوز أنزلهم مخصوص .. مدلعين أخواتي على الآخر .. بونبوني وحلويات ولعب وحواديت .. آآآآآآآآآخر دلع ..
بس تيتة طول النهار تهزأ البنات بتوع الفيديو كليب .. وتقول مياصة وقلة أدب .. مفيش حياء ولا تربية .. ولا حتى صوت حلو يصبرنا .. مفيش غير تنطيط ورقص ومياعة وبس .. وشباب مايصين ولا تفرقهم عن البنات .. وبيتكلموا كلام عجب .. لغة مش فهماها .. وبيشربوا بانجو وسجاير ولا بيهمهم  .. وطول النهار صايعين في الشوارع .. معقول دول ليهم أهل ..
جدو بقى زعلان قوي .. كل يوم يرجع من الجامع متضايق .. بيقول الناس بطلت تصلي .. معقولة دي !!
والولد المجرم ابن الجيران بيزعق لأبوه عيني عينك كده .. والبنت اللي تستاهل الضرب بتبجح في أمها .. عيال آخر زمن ..
بس أكتر حاجة بتوترني بقى هي نشرة الأخبار .. اللي بابا وجدو بيصمموا يسمعوها كل يوم .. كلها ضرب وقتل وحوادث .. وسرقة ونهب .. ولا فيه مرة خبر عدل .. حاجة تغيظ ..
أنا هنا بقى شاري دماغي .. باكل وأشرب ببلاش .. ولا بدفع إيجار ولا ميه ولا نور .. ولا برمي زبالة في الشارع .. وكمان معنديش مذاكرة ولا شايل هم شغل .. ولا عاوز أتجوز واحدة تطلع عيني وعين اللي جابوني لحد ما أتجوزها .. وبعدين أبقى زي بابا وجدو وخالو وعمو ..
تقتكروا بعد كل اللي بسمعه ده .. أجي الدنيا ليه !! أجيب نفس منين !!
مش أنا هنا أحسن برضه !!
وللا انتوا إيه رأيكم ؟!






أَتَمَنَّىْ أَنْ تُعْجِبَكُمْ كَلِمَاتِيْ
وَلَكُمُ دَوْما خَالِصٍ تَحِيَّاتِيْ


الْقِيْثَارَةْ
سُهَى يَحْيَىَ