بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 8 يونيو 2011

ليتني أنساكِ يا ليتني

ليتني أنساكِ يا ليتني


ليتني أذوب بين نسمات الهواء وتأخذني معها إلى بعيد
فأتوه وحدي بعيدًا عن دنيا البشر

أو أنساب بين مياه نهرٍ جارٍ ينتهي بشلالٍ عالٍ قاسٍ يأخذني معه إلى الأعماق
فأغرق فيه وحدي دون أن ينقذني أحد

ليتني أخرج من نفسي وأهرب من كل ما يحيط بي
وأكون هناك .. حيث لا أعلم

ليتني أغمض عيني لبرهة فأغرق في سُباتٍ عميق
واستيقظ لأجد نفسي أُولد من جديد

ليتني أكون غيري .. إنسانة أخرى
لست من هنا ولا أنتمي لما أنا فيه

ليتني أهرب من جراحي .. آلامي .. أحزاني
وأركض .. إلى حيث لا أدري

إلى المجهول

إلى عالمٍ أخر

ولكن ...

أيمكنني ذلك ؟!!
أم أن هذا أيضًا من أصعب ما يكون ؟!!

آهٍ يا قلبي !!
ماذا دهاك ؟؟

لماذا كل هذا الألم ؟!!
وكيف تتحمل ؟!!

لست أدري

لكنني أيضًا لست أدري إن كنت سأدري هناك أم لا

ليتني أدري
ليتني أعلم
ليتني أفهم
ليتني استريح من ألمي

ليتنـــــــي

ولكن ...
بماذا تنفع ليتني !!

ليتني أنساكِ يا ليتني
ليتني أنساكِ يا ليتني
ليتني أنساكِ يا ليتني

***

أتمنى أن تعجبكم كلماتي
ولكم دومًا خالص تحياتي


القيثارة
سهى يحيى

هناك 3 تعليقات: